أكدت مصادر مطلعة لـ«الراي» استمرار تقييم الأوضاع الصحيّة، موضحة أن تقييم عزل بعض المناطق يخضع لأسس علمية اعتماداً على مقياس انتقال العدوى (Ro) وثبات أرقام الإصابات لفترة كافية، وانخفاض نسبة الإصابات من المسحات اليومية في هذه المناطق، إضافة إلى عدد من المعايير الأخرى المحدّدة باشتراطات الانتقال من مرحلة إلى أخرى.

وألمحت المصادر إلى «توجه نحو التريث في فك العزل عن بعض المناطق، بما فيها منطقة حولي، للوصول إلى أفضل النتائج التي يمكن معها تفادي عدم العودة إلى عزل هذه المناطق مجدّداً، أو تشديد الإجراءات على غرار ما حدث في بعض الدول».
وعلى صعيد التطورات اليومية، عاد مؤشر أعداد المصابين بفيروس «كورونا»، إلى ما دون الخمسمئة، ليقف عند الرقم 487 إصابة أمس، وهو أدنى رقم يتم تسجيله في الكويت منذ التاسع من مايو الذي شهد تسجيل 415 إصابة قبل القفزة المرعبة التي قفزها في اليوم التالي بتسجيل 1065 إصابة.