قالت مصادر مسؤولة في شركة الخطوط الجوية الكويتية ان حصة الشركة اليومية من السعات التشغيلية لرحلات العودة القادمة الى البلاد تبلغ 1500 راكب يوميا (أي 30% من السعة الاجمالية للتشغيل في المطار والمحددة بنحو 5 آلاف راكب قادم في اليوم)، مشيرة الى انها تتراوح بين 35 و 80 راكبا على متن الرحلات القادمة.

وأشارت الى ان تحديد اعداد القادمين يوميا هو السبب الرئيسي في ارتفاع اسعار التذاكر بشكل كبير، حيث ان رحلة العودة الى الكويت تشهد ارتفاعا في الاسعار لمحدودية المقاعد على الرحلة.

كما ان بعض الارتفاعات يعود الى زيادة الطلب على السفر بعد صدور قرار مجلس الوزراء بالسماح لعودة الوافدين بتاريخ 1 أغسطس المقبل.

وذكرت ان «الكويتية» لجأت إلى دمج بعض الرحلات القادمة وذلك للحفاظ على السعة الاستيعابية لها وتحقيق أعلى عائد تجاري للرحلات، حيث حددت وجهات تركيا من 60 إلى 70 راكبا قادما، والى دبي 60 راكبا، وباقي دول الخليج 35 راكبا، فيما حددتها الى كل دول اوروبا بنحو 80 راكبا باعتبارها وجهات بعيدة لرفع عائد التشغيل.

وقالت انه مع التشغيل الكامل للرحلات الصيفية بحلول منتصف شهر يوليو المقبل سيصبح من الصعوبة جدا الالتزام بالسعة المحددة عند 1500 راكب في اليوم، وعليه ستقوم الشركة بطلب زيادة المقاعد من الادارة العامة للطيران المدني.

وعلى صعيد آخر، قالت المصادر ان مجلس الوزراء ارسل كتابا الى «الطيران المدني» يفيد بالقرارات التي اتخذها في جلسته الاستثنائية يوم الخميس الماضي والتي بمقتضاها سيتم بدء تشغيل رحلات العودة للوافدين اعتبارا من مطلع أغسطس المقبل، حيث ستعمل إدارة الطيران المدني على بدء التجهيز والترتيب وتحديد آلية التشغيل.