تحاول شركات الطيران في الوقت الحالي تخفيض أسعار التذاكر إلى أقصى حد، من أجل اكتساب حصة سوقية في الوقت الذي تتراجع فيه أعداد المسافرين في العالم إلى مستويات قياسية. أدت تلك المنافسة إلى إعلان العديد من شركات الطيران عن أسعار تذاكر تقل عن 10 يورو، وبلغت قيمتها 11.25 دولارا،

وهو ما أثار غضب كبرى شركات الطيران العالمية. وقال كارستن سبور الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الألمانية لوفتهانزا إن التذاكر المنخفضة التكاليف التي تبلغ قيمة الواحدة أقل من عشرة يورو 11.25 دولاراً تضر بسمعة صناعة الطيران. وأكد سبور في مقابلة مع صحيفة «نويه تسوريشر تسايتونغ» السويسرية، أوردتها بلومبيرغ للأنباء، أن بيع تذكرة بقيمة 9.99 يورو أمر غير مسؤول من الناحيتين الاقتصادية والبيئية.

وأضاف أن أكبر شركة طيران في أوروبا ستسعى إلى الحصول على تمويل في أسواق رأس المال لتسديد قروض حكومية، حصلت عليها لمواجهة تداعيات وباء فيروس كورونا، بحلول عام 2023. وتابع «شركة لوفتهانزا لن تكون خالية من الديون، لكننا نريد الحصول على قروض سوق المال لتسديد أموال دافعي الضرائب في سويسرا وألمانيا والنمسا،

نفضّل أن نكون مدينين لسوق رأس المال وليس لدافع الضرائب». وحصلت المجموعة الألمانية للطيران على أول شريحة من المساعدات الحكومية الألمانية، وذلك بعد نحو أسبوع على موافقة الجمعية العمومية على حزمة الإنقاذ الحكومية. وقال متحدث باسم الشركة إن المجموعة المدرجة على مؤشر بورصة «إم داكس» للشركات المتوسطة سحبت الشريحة الأولى من المساعدات بقيمة نحو مليار يورو من قرض بنك التنمية الألماني المملوك للدولة.

وذكر المتحدث أنه لم يتم بعد تحديد موعد سحب المليارين الإضافيين من القرض البنكي، ويمكن لـ«لوفتهانزا» تحديد هذا الموعد، مشيراً إلى أنه تم إصدار الأسهم الجديدة، ومن المقرر حجزها للحكومة اليوم. (العربية نت)

للمزيد: https://alqabas.com/article/5784557