قال رئيس مجلس إدارة اتحاد مكاتب السياحة والسفر محمد المطيري في تصريح خاص لـ«الأنباء» إنه إلى الآن لم تتخذ السلطات الصحية أية قرارات تدعم قطاع السياحة والسفر خاصة بعد الأخبار التي تداولت عن تخفيض مدة الحجر الصحي من أسبوعين إلى أسبوع، موضحا أنه في حالة تنفيذ القرار فإنه يجب أن يطبق على جميع الفئات التي ستدخل إلى الكويت وليست فئة بعينها كالأطباء على سبيل المثال فقط خاصة أنها الفئة التي عادة ما تكون في الصفوف الأولى لمحاربة الفيروس، وذلك تنفيذا لمبدأ المساواة في التعامل لذلك يجب تنفيذ القرار على جميع الفئات.

وأضاف المطيري أن ذلك القرار قد يشجع بعض الراغبين في العودة إلى الكويت من مختلف الفئات خاصة رجال الأعمال للقدوم مرة أخرى للكويت ما سينعش قطاع السياحة والسفر قليلا في الكويت بعد مجموعة من الأزمات التي يعاني منها منذ مارس الماضي والشلل الذي لحق به والخسائر التي لا تتوقف إلى وقتنا الراهن.

وبسؤاله عن المكاتب التي أغلقت في الكويت بسبب الأزمة الحالية وعدد الموظفين الذين تركوا وظائفهم، أكد المطيري أنه الى الآن لم يتضح العدد الحقيقي للمكاتب التي أغلقت والموظفين الذين تركوا وظائفهم لأن ذلك سيتضح بعد نهاية الأزمة الحالية حيث إن هناك عددا كبيرا من المكاتب قرر الإغلاق إلى وقت انتهاء الأزمة إعادة الفتح بعد عودة الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى وفتح المطار بشكل كامل، لذلك لا يمكن الجزم بإجمالي عدد المكاتب التي أغلقت منذ وقت الأزمة إلى الوقت الراهن.