أصدر مصرف سورية المركزي، بيانا جديدا بخصوص تسليم الحوالات، هدد فيه بمعاقبة «الأشخاص» الذين يعملون على استلام أو تسليم الحوالات المالية الواردة من خارج البلاد، خارج إطار شركات الصرافة المعتمدة.

وذكر المركزي في بيان أمس أن الأفراد الذين يتم ضبطهم أو التوصل لمعلومات تفيد باستلامهم للحوالات عن طريق أشخاص مجهولي الهوية، ستتم ملاحقتهم قضائيا بموجب قوانين تمويل الإرهاب في حال تورط هؤلاء الأشخاص بهذا الجرم، أو ملاحقتهم بجرم الصرافة غير المرخصة والتعامل بغير الليرة السورية.

ووجه المواطنين بعدم استلام أي مبالغ من أشخاص مجهولي الهوية أو في الأماكن العامة، وضرورة التواصل مع الأهل أو الأقارب في الخارج لضمان إرسال هذه الحوالات عن طريق شركات الصرافة المرخصة أصولا، واستلامها في سورية عن طريق هذه الشركات أو عن طريق شركات الحوالات المالية الداخلية المتعاقدة معها أصولا، وبموجب إشعار يتضمن مبلغ الحوالة وبلد الإرسال ومعلومات الشخص المرسل.

ووضح المصرف شركات الصرافة المرخصة والحاصلة على موافقات عقود مراسلين مع الخارج، وحصرها بشركة «الهرم»، «الأدهم»، «الفؤاد»، «شخاشيرو»، «مايا»، «شام»، «زمزم»، «النضال»، «الثقة»، «الفاضل»، «المتحدة»، «الديار»، إضافة إلى شركتي «تواصل عبر العالم» و«الفؤاد للحوالات المالية الداخلية» الحاصلتين على موافقة توزيع حوالات ويسترن يونيون.