قالت دراسة حديثة إن الرجال الصلع أكثر عرضة للمعاناة من الأعراض الشديدة والقاتلة أحيانا لفيروس كورونا، وفق تقرير لصحيفة «تلغراف»، الذي قال إن الرابط قوي لدرجة أن بعض الباحثين يقترحون اعتبار الصلع عامل خطر يسمى «علامة غابرين»، وذلك بعد وفاة أول طبيب أميركي أصلع بالفيروس. وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، كارلوس وامبير من جامعة براون: «نعتقد حقا أن الصلع هو مؤشر مثالي على شدة أعراض الفيروس».

وقالت الدراسة انه على نحو متزايد بدأ يظهر أن الأندروجين، الهرمونات الجنسية الذكورية مثل التستوستيرون، قد تلعب دورا ليس فقط في فقدان الشعر، ولكن أيضا في قدرة الفيروس على مهاجمة الخلايا. وهذا يثير احتمال أن تكون العلاجات المناسبة لكورونا هي المستخدمة لقمع هذه الهرمونات، مثل تلك المستخدمة للصلع.