كشفت مصادر مطلعة لـ«الراي» أن «الكويت ستبدأ خلال الأيام المقبلة مرحلة جديدة بعد انتهاء إجلاء المواطنين، محورها السماح للكويتيين بالسفر إلى خارج البلاد ضمن شروط وضوابط محددة من قبل الجهات المعنية».
وأوضحت المصادر أن «هذا الإجراء يأتي بعد تعبير الكثير من المواطنين عن رغبتهم بالسفر إلى الخارج خصوصاً مع انتهاء فترة الحظر الكلي».
وفي سياق آخر، رجحت مصادر ديبلوماسية لـ«الراي» إقدام آلاف المقيمين، من مختلف الجنسيات، على مغادرة البلاد بمجرد فتح المطار وإعادة تشغيل الطيران بشكل كامل.
وتوقعت المصادر تضاعف العدد بعد إعلان بعض الدول، إلغاء شرط الحجر المؤسسي لدى الوصول والاكتفاء بالحجر المنزلي، ما أسهم في عودة أسعار تذاكر السفر إلى ما كانت عليه قبل الأزمة.
وعلى صعيد متصل، أعلن وزير الدولة لشؤون الخدمات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص أن «خطة إعادة تشغيل الرحلات التجارية في مطار الكويت الدولي التي وضعتها الإدارة العامة للطيران المدني قائمة على 3 مراحل تدريجية، بحيث يبدأ التشغيل في مرحلته الأولى بنسبة 30 في المئة، لترتفع في المرحلة الثانية إلى 60 في المئة‎، وصولاً إلى المرحلة الثالثة والأخيرة والتي تعد المرحلة التشغيلية الكاملة للمطار».