ناشد رئيس مجلس إدارة اتحاد مكاتب السفر والسياحة الكويتية محمد لافي المطيري في تصريح لـ «الأنباء» السلطات المعنية والصحية إلغاء قرار الحجر لمدة 14 يوما أسوة بما فعلته بعض الدول مثل البحرين والاكتفاء بفحص PCR في المطار، كما تعتزم إقرار ذلك المملكة المتحدة.

وذكر أن اتخاذ مثل هذا القرار سيسهم في وقف نزيف الخسائر غير المسبوقة التي تعرض لها قطاع السياحة والسفر، محذرا من أن الاستمرار في هذا النهج سيسبب دمارا هائلا وخسائر مستمرة تنذر بكارثة لمكاتب السفر والقطاع بشكل عام.

وبين أن الحجر لمدة 14 يوما لم يجد نفعا في إيقاف انتشار الفيروس ولن يسهم في ذلك، بل سيزيد من معاناة القطاع والمسافرين الذين يحجمون عن السفر بسبب الاضرار التي تقع لهم نتيجة الحجر وعدم السماح بالحركة وقضاء المصالح، وبالتالي يؤثرون الجلوس وعدم السفر، وهذا بحد ذاته يرهق كاهل الجميع ويصيب الاقتصاد في مقتل.

وتابع المطيري أن الاقتصاد الكويتي يعاني بسبب فيروس كورونا ولا يمكن الاستمرار في هذا النهج بل نحتاج إلى إجراءات تساعد في تعافي الاقتصاد ونمائه ولا يكون ذلك إلا من خلال فتح باب السفر وإنعاش الحركة لا تقييدها والقضاء عليها وحبس المسافرين في بيوتهم.

وأضاف أن قرار إلغاء الحجر سيعزز من حركة السفر، فالخسائر بملايين الدولارات، والعجلة تدور والكثير من المكاتب أغلقت أبوابها وسرحت موظفيها وما تبقى اكتفى بعدد قليل مع توقعات بظروف غير جيدة حال الاستمرار بهذه الوتيرة من القرارات.

وبين أن منظمة النقل الجوي (أياتا) قامت بمخاطبة الإدارة العامة للطيران المدني وتزويده بدراسة مفادها أن الحجر المنزلي أو المؤسسي هو بمـــنزلة إغلاق كلي للمطار، وقد قام عدد من الدول برفع الحجر المنزلي أو المؤســـسي مؤخــرا ومنها مملكة البحرين والمملكة المتــحدة وما يقارب الـ 30 دولة لا تفرض الحجر المنــزلي أو المؤسسي إلا للمصابين فقط وكذلك بعض الدول لا تطلب حتى فحص PCR إلا للحالات المشتبه بها والتي تظهر عليها علامات الإصابة.

ودعا المطيري إلى السماح لمواطني 31 الدولة الممنوعين بالدخول إلى الكويت إلا عن طريق دولة ثالثة بالدخول حيث تشكل هذه الفئة عنصر أساسيا لتنشيط حركة السفر مع الاكتفاء بمسحة الـ PCR والتي تفيد خلوهم من المرض كما هو مفروض بالعديد من مطارات دول العالم المختلفة، عوضا عن الحجر المنزلي أو المؤسسي وإلغاء فكرة الإقامة في دولة ثالثة لمدة 14 يوما، وإن تعثر هذا الاقتراح فيكون أمامنا الحجر المؤسسي.

واختتم بضرورة دمج المراحل الثلاث لحركة المطار ورفع القدرة التشغيلية لمطار الكويت الدولي إلى 100% بدلا من 30%، مع فتح عمل المطار إلى 24 ساعة بدلا من الوضع الحالي والذي تتوقف فيه حركة الطيران من الساعة 10 مساء إلى 4 صباحا، وذلك بهدف تسهيل الربط بمطار الكويت الدولي مع مطارات العالم المختلفة لتسهيل حركة الطيران الجوي.